الخميس-22 فبراير - 05:20 ص-مدينة عدن

من هو صلاح الدين الأيوبي؟

الخميس - 23 نوفمبر 2023 - الساعة 06:07 ص بتوقيت العاصمة عدن

عدن " عدن سيتي " متابعات




يوسف بن أيوب بن شاذي بن مروان بن يعقوب الدُويني التكريتي، صلاح الدين الأيوبي، واسمه الشخصي "يوسف". هو مؤسس السلالة الأيوبية، وقائد الحملات العسكرية الإسلامية ضد الدول الصليبية في بلاد الشام. كان مسلماً كردياً، وكان أول سلطان لسوريا ومصر، وامتدت سلطته إلى الحجاز (غرب شبه الجزيرة العربية) وبلاد الرافدين العليا (العراق) وبعض أجزاء غرب شمال أفريقيا.

ينتمي صلاح الدين إلى عائلة كردية وتنتسب هذه العائلة إلى قبيلة كردية
وعشيرة تعرف بالرَّوادية تنحدر من بلدة دوين الواقعة عند حدود أذربيجان بالقرب من مدينة تفليس في أرمينيا

والده هو نجم الدين الايوبي و جده هو ايوب بن شادي
قدمت العائلة الى المشرق في عهد السلاجقة
وتولى جده منصب اداري بقلعة تكريت بالعراق

ولد صلاح الدين الأيوبي عام 532هـ/1137م في قلعة تكريت، وهي بلدة قديمة أقرب إلى بغداد منها إلى الموصل

هاجر الأخوان نجم الدين أيوب، وشيركوه من بغداد إلى الموصل، حيث نزلا عند (عماد الدين زنكي)
فقد أصبح نجم الدين، وأخوه شيركوه من خيرة القادة
وبعد مقتل عماد الدين زنكي أصبح نور الدين صاحب اليد الطولى، وكان ذلك بمساعدة الأيوبيين، واستطاع أن يضمَّ دمشق لملكه، وفي دمشق ترعرع صلاح الدين، وتلَّقى علومه الإسلامية، ومارس فنون الفروسية، والصيد، والرَّمي بالسهام، وغيرهما من ضرورات البطولة.

عاش صلاح الدين طفولته الأولى في بعلبك سنة (534هـ/1140م) وكان يشاهد، ويسمع بين حينٍ، واخر اعتداء الصليبيين على البلاد الإسلامية، ولما قام الصليبيون بالهجوم على سهل البقاع المجاور لبعلبك سنة 546هـ تصدَّى لهم نجم الدين، وأسد الدين شيركوه، وهزمهما، وأخذ منهم أسارى.

أنَّ المرحلة التي عاش فيها صلاح الدين في الشام، وقبل أن يتبوَّأ منصباً عسكرياً مهمَّاً كان يراقب التطورات السياسية، والعسكرية الموجودة على الساحة الإسلامية، وأبرزها الصراع مع الصليبيين

إنَّ صلاح الدين نشأ، وتربَّى بين أحضان أسرته، وأخذ عن أبيه نجم الدين براعته في السياسة، واكتسب من عمِّه شيركوه شجاعته في الحروب، فنشأ متشبعاً بالدَّهاء السياسي، والروح الحربية، كما تعلَّم علوم عصره، فحفظ القران، ودرس الفقه، والحديث، وتتلمذ على أيدي كبار العلماء، واساتذة منطقة الشام، والجزيرة

نوفي بسبب الحمّى سنة 589 هـ (1193 م) في بساتينه المحبوبة في دمشق - سوريا.
وقيل إنه تبرّع بكامل ثروته إلى الفقراء حتى أنه لم يترك شيئاً يدفعه مقابل جنازته.
دُفن في حديقة خارج الجامع الأموي بدمشق

"الملك الناصر"، "الملك الناصر أبو المظفر" و"خادم الحرمين الشريفين"، جميعها كانت ألقاب تُطلق على صلاح الدين الأيوبي.

لقب "خادم الحرمين الشريفين" كان يشير إلى السيطرة التي بسطها الأيوبي على العالم الإسلامي، وخاصةً في توحيد قوة المسلمين للجهاد في سبيل الله ضد الصليبيين.

بعد عقدٍ من القتال ضد الفرنجة (صليبيو أوروبا الغربية)، استعد صلاح الدين لشن هجوم سنة 1187م
التقى جيشه بالفرنجة في اشتباك ضخم في حطين، بالقرب من طبريا وهزمهم.

تبع النصر في معركة حطين سلسلة من الإنتصارات السريعة في جميع أنحاء القدس، وبلغت ذروتها عندما استسلمت مدينة القدس لجيش صلاح الدين الأيوبي بعد 88 عاماً تحت السيطرة المسيحية

متعلقات