الإثنين-22 أبريل - 09:37 ص-مدينة عدن

تفاصيل مخفية .. لماذا قررت أمريكا تسليح ايران بالقوة النووية من أول يوم وصل الخميني فيه للحكم.

الخميس - 28 مارس 2024 - الساعة 10:55 م بتوقيت العاصمة عدن

" عدن سيتي " متابعات






‏هكذا تخطط واشنطن ولندن في تمكين المليشيات الحوثية لضرب المنطقة..

تفاصيل مخفية .. لماذا قررت أمريكا تسليح ايران بالقوة النووية من أول يوم وصل الخميني فيه للحكم.

رسائل العميد طارق صالح لدول الاتحاد الأوروبي حول خيارات عسكرية رفضت الشرعية الحديث عنها.

،،،، ،،،،،،

عضو مجلس القيادة الرئاسي العميد طارق صالح صالح عقد جولة من المباحثات مع بريطانيا "وجهت له دعوة" مطلع الشهر الحالي، ويبدو انه لمس يقينا مدى تمسك الحكومة البريطانية بالحوثيين ،ورفض لندن اي عملية عسكرية لتحرير الحديدة من قبضة المليشيات الحوثية.

وهو ذات الموقف المتطابق من الإدارة الأمريكية ،فكلاهما يسعى للحفاظ على قدرات المليشيات الحوثية العسكرية والسياسية.. لأهداف تخصهم ومصالح تجمعهم، مهما حاول الحوثي التظاهر بالعداء لأمريكا وبريطانيا.

يسعى الأمريكان حسب بعض المعلومات الاستخبارية الأولية ان يكون لهم تواجد على بعض الجزر اليمنية في البحر الأحمر، بهدف قيادة عمليات عسكرية زعموا انها سوف تستهدف الحوثيين.، الذين هم بدورهم لا يوجد لديهم مانع على ارض الواقع ، رغم استعدادهم الاعتراض والتوعد كما هي العادة.

يوم امس ابلغ طارق صالح سفراء دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى اليمن
عبر لقاء جمعه بهم عبر النت بقوله " لسنا بحاجة جيوش تحارب بدلاً عنا وإنما رفع الغطاء عن الحوثيين.
وهي رسالة يبدو انها ردا على الخيارات التي قدمت للحكومة اليمنية بتواجد قوات أجنبية على الجزر اليمنية.

رسالة اخرى بعث بهما طارق صالح لسفراء الاتحاد الأوروبي مفادها "نحن من سيحرر اليمن من المليشيات الحوثية. حيث خاطبهم بقوله " الشرعية اليمنية تملك جيوشاً حررت بها مناطقها ولم يعُد الحوثي قادرًا على التحرك حتى شبرًا واحدًا فيها.

مؤكدا لهم أن الحل الوحيد مع الذراع الإيراني في اليمن هو دعم الشرعية لبسط نفوذها على كامل الأراضي اليمنية”.

نقف اليوم أمام تجليات ناصعة للمشهد السياسي والعسكري في اليمن.. ، مفاده ان الإدارة الأمريكية والبريطانية تريان في الحوثي شريكا مهما، للمرحلة الحالية والمستقبلية، في ظل قبول هذه المليشيا بالتعايش والتحرك وفق اي تصنيفات قد تطالها، لانها تدرك ان كل العقوبات او التصنيفات لا تصر بتحركها على الأرض ولا تهدد مصادر تمويلها بالخارج.

من المؤسف ان تتعاطى الشرعية أولا والتحالف ثانيا بالخيارات الوهمية حول مسمى السلام او المبادرات السياسية.
الحوثي حسب الاستراتيجية الأمريكية والبريطانية ما زالت أدواره الأهم لم تبدأ بعد ، وهي اهداف سوف تتجاوز حدود وجغرافيا اليمن بكل تفاصيلها.

واشنطن ولندن... وجدتا في المشروع الايراني ما يحقق لهم من الأهداف والطموحات في الشرق الأوسط مع عجز عنه فرسان المعبد طوال ألف عام.

جغرافيا الشرق الأوسط الجديد مازالت طور التشكيل والتوسع ومازالت في بداياتها،.

سقوط اربع عواصم عربية بيد طهران، ليس سوى مسمى إعلامي لكن الحقيقة أكبر من ذلك وأكثر خطورة .

"إيران الشيعية" هي احد المشاريع التي تبناها الصليب فكرا ومشروعا.
وهم رواد تحويل الجماعة الشيعية الى دولة شيعية لضرب العالم السني.

الولايات المتحدة الأمريكية قبل الاطاحة بنظام الشاه وقبل وصول الخميني الى إيران بأقل من عام سلمت لطهران المفاعل النووي الحالي .
قرار أمريكي مبكر بتسليح الدولة الشيعية الناشئة بالقوة النووية.

بهدف تركيع المحيط السني لها " دول الخليح والجزيرة العربية وبلاد الشام" وحتى لا يفكر أحد ان يوجهها.

لا تنسوا معلومة أخرى تعد في غاية الأهمية "لرسم المشهد " وهي ما كشفته المخابرات الاوكرانية قبل عدة أشهر عندما أسقطوا أحد المسيرات الإيرانية المتطورة التي سلمهتا إيران لروسيا .
الطائرة المسيرة تم إسقاطها بعد اختراق نظام التحكم فيها اي انها نزلت سليمة بكل مكوناتها.

وعند فحصها وتشريح أجزائها صعق الخبراء الاوكرانيون، حيث وجدوا ان اكثر من 90% من مكونات المسيرة الإيرانية التي تفاخر ايران بأنها احدث ما أنتجته الخبرات الإيرانية تبين أن تلك الأجزاء صنعت في الولايات المتحدة الأمريكية وبقية الأجزاء جاءت من المانيا وإسرائيل.

مسيرات ايران وصواريخها كلها صناعات أمريكية وغربية، وهي مصنع لتركيب الأجزاء فقط.

الحديث يطول حول عمق المؤامرة ولعبة المرحلة.. التي دول الخليج تحاول الهروب من مواجهة الحقيقة.
التي ستكون مكلفة عليهم جدا جدا.



احمد عايض

متعلقات