الخميس-22 فبراير - 04:38 ص-مدينة عدن

برج الصمت وعبدة النار في عدن

الجمعة - 18 أغسطس 2023 - الساعة 06:36 م بتوقيت العاصمة عدن

عدن سيتي/محمد النجار

هُنا وعلى سَفح جبل شمسان الأبي، يُمكنك زيارة معلم من معالم مدينة عدن والتي عَرفت التعايش العرقِي والتسامح الديني مُنذ قديم الزمان، ذالك المعلم جسّد هذا التعايش بين سكان المدينة، حيث لايزال صامداً رغم الإهمال وعوامل التَعرية وهجرة من شيّدوه وانتقالهم للعيش إلى بلدان أخرى، برج الصمت او مهلكت الفرس كما يُسميه أهالي عدن هو محور حديثنا في هذه الكلمات الموجزة.


يقع برج الصمت او الدخامة او دونجروادي في مديرية كريتر بمدينة عدن، حيث يُمكنك الصعود إليه من منطقة تسمى الطويله عبر طريق حجري ثم شقه بين جبل شمسان، وعند وصولك أعلى الجبل سيظهر أمام عينيك سور طويل يحيط بالبرج ثم بناءه لمنع تسلل الغرباء ومشاهدة الجثث وهي تتحلل، يوجد مدخل وحيد لهذا السور يمكنك من خلاله الدخول إلى داخل برج الصمت.

اما عن شكل برج الصمت من الداخل فهو دائري الشكل مكون من ثلاث حلقات دائرية متداخلة مع بعضها البعض مبنيه من الحجر الشمساني وخلطة البوميس، يمكنك الدخول إلى كل حلقه بواسطة فتحة موجوده في كل حلقة، أرضية البرج هي ايضاً مفروشة بالأحجار الشمسانية المترابطه مع بعضها البعض بمادة البوميس المستخرجة من كهوف البوميس القريبة من البرج.

اما إذا أردت تفاصيل أكثر عن برج الصمت فستُجيبك المراجع التاريخية بأنه معلم ديني ثم تشييده أثناء الاحتلال البريطاني لمدينة عدن من قبل أبناء الطائفة الزرادشتيه "عبدة النار" القادمين من إيران إلى عدن للإقامة فيها، كان الغرض من بناء برج الصمت هو التخلص من جتث موثاهم، فالطائفة الزرادشتيّه لا تؤمن بدفن او إحراق موتاها، وإنما تعتقد أنّ جثة الميت غير طاهرة بل قد تتسبب بثلوت عناصر الحياة الثلاثة التراب والماء والنار، لذلك كانوا يضعونها في البرج لكي تأكلها الطيور وتصير عظاماً بعدها يتم وضع تلك العظام في تجاويف خاصة داخل البرج مخصصة لجمع العظام، تحاط هذه التجاويف بالجير الذي يساعد على تحلل العظام خلال عدَّت سنوات.

اما إذا ما أقتربت لتُشاهد البرج من الداخل وتتأمل في تفاصيله، فأعلم أنك دخلت منطقة كانت تُعتَبر مُقدّسة بالنسبة لأبناء الطائفة الزرادشتيّه، فعندما كان الزرادشتيون يسكنون مدينة عدن، لم يكن يُسمح بدخول البرج الا لفئة خاصة من الكهنه يطلق عليهم "حملة النعش" حيث كانت وظيفتهم حمل النعش الذي توضع فيه جثة الميت ونقله من المعبد والذي يقع أسفل الجبل بجانب صهاريج الطويلة ويسمى "معبد النار" الى البرج وفق طقوس خاصة، لوضعها أخيراً في إحدى الحلقات الثلاث للبرج، الدائرة الأولى كان مخصصة للموتى من الرجال، أما الدائرة الوسطى فخُصصت للنساء، أما الحلقة الأخيرة كانت للأطفال.

بعد الاستقلال عن الحكم البريطاني وقيام جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بدأ أتباع الطائفة الزرادشتيّه بمغادرة مدينة عدن وتناقصت أعدادهم بشكل ملحوظ، ومع ذلك كان من تبقى في مدينة عدن من الزرادشتيون يقومون بالتخلص من موتاهم في برج الصمت بل ويقصدون معبد النار لتلبية إحتياجاتهم الدينية عبر عبادة النار والتي ثم جلبها من الهند إلى عدن ووضعها في المعبد بعد بناءه عام 1873 على نفقة رجل الأعمال الفارسي "كوسجي دنشو إيدن".

أسفرت تفاهمات بين الحكومة الهندية وحكومة اليمن الديمقراطية الشعبية عن نقل النار التي كانت في معبد النار من عدن الى معبد "إيدن والا" في الهند بواسطة طائرة خاصة تابعة للخطوط الجوية الهندية وذلك نهاية عام 1976 ميلادية، وبذلك ثم إنتهاء تواجد الطائفة الزرادشتيّه في عدن وبقي معبدهم وبرج الصمت شاهدين على حقبة زمنية عاشتها مدينة عدن كانت تتسم بالتعايش العرقي والتسامح الديني وظل برج الصمت يعانق سماء المدينة ويعلوا جبلها الأبي رغم تآكله وتهدم أجزاء منه، بينما ثم تحويل المعبد لاحقاً إلى مسجد اطلق عليه اسم سلمان الفارسي.

متعلقات