الإثنين-22 أبريل - 10:32 ص-مدينة عدن

ما قصة الطائرة ( مج 17) (رقم02) المنتصبة في مدخل بوابة معسكر بدر في العاصمة عدن

الإثنين - 20 مارس 2023 - الساعة 04:13 ص بتوقيت العاصمة عدن

عدن " عدن سيتي " تقرير . ✒️.اللواء الركن طيار/عبدالغني أحمد بن عوذل






في العاصمة عدن وتحديدا في خورمكسر وأنت تنطلق من ساحة العروض بمحاذاة حي السلام عن يسارك وحي هواري بومدين عن يمينك لتصل الى جولة بدر ، ستجد أمامك وانت تشاهد بوابة القوات الجوية والدفاع الجوي اوكما يسمى معسكر بدر.

⭕ على يمين تلكم البوابة ستشاهد طائرة بلونها الفضي منتصبة بزاوية 45 درجة بإتجاه ساحل أبين وخليج عدن او البحر العربي ، وهذه الطائرة هي من نوع الميج 17منشائها الاتحاد السوفيتي.


ماحكاية هذه الطائرة❓

⭕ هذه الطائرة كانت واحدة من أول الطائرات التي استلمتها جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية من الاتحاد السوفيتي وبعيد نيل الاستقلال في ال30من نوفمبر 1967.

⭕ بعد الاستقلال ونتيجة للأوضاع التي تركها المستعمر البريطاني. استغل جيراننا السعودين وقاموا باالتوغل واحتلال الوديعة والشرورة. وبااختصار دخلت جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية في أول معاركها لحماية أراضيها ودارت معارك برية واشترك الطيران فيها من الجانبين. ولا اريد الولوج في هذا الموضوع لشرح التفاصيل والوقائع والأحداث....

فموضوعنا هو الطائرة المنتصبة بمدخل معسكر بدر.

⭕ كمااسلفنا فقد كانت هذه الطائرة قد شاركت في الدفاع عن الأراضي الجنوبية وأصيبت في أجنحتها بطلقات مضادة للطيران وهبطت بسلامة وتم ترميمها وإعادتها للطيران وخوض المعارك والقتال وتعرضت لإصابة أخرى في مؤخرة فوهة المحرك، وتم إصلاح الأضرار. ولم تكن تلك الإصابة هي الأخيرة لهذه الطائرة ، فقد تعرضت لإصابات طفيفه لاحقاً...

⭕ لقد كانت هذه الطائرة والتي تحمل الرقم(( 02 )) طائرة مميزه وينظر الجميع اليها بنظرة التقدير والاحترام من كل منتسبي القوات الجوية والدفاع الجوي واستمرينا بالطيران عليها حتى العام 1983م حيث انتهت العمر الإفتراضي المسموح لها باالتحليق. ، ثم وتم خزنها.

وحينها كان كاتب هذه السطور قائداً للسرب السادس وتحديداً جميع طائرات الميج 17 والتي كانت تتجاوز ال70 طائرة. وتقدمت بمقترح للأخ قائدالقوات الجوية والدفاع الجوي حينها الشهيد أحمد حسين موسى بعد أن ذكرته بتاريخ الطائرة رقم((02 ))وأنه يليق بها أن توضع في نصب تذكاري بمدخل بوابة القوات الجوية والدفاع الجوي.. لرمزيتها ، واهتم قائد القوات الجوية والدفاع الجوي عليه رحمة الله واتخذت كافة الإجراءات وانتصبت الطائرة الميج 17 رقم (02 ) وما زالت منتصبة حتى تاريخ يومنا هذا..

⭕ أنها تذكرنا أن الوطن غااااالي وأن التفريط بالوطن هو تفريط بالأرض والعرض والشرف....

وغايتي من كتابة هذه الأسطر هو إعلام شبابنا وأبنائنا ليكونوا على دراية وعلم بذالك.


محبكم/
اللواء الركن طيار/
عبدالغني أحمد بن عوذل

متعلقات