الخميس-02 فبراير - 07:56 م-مدينة عدن

تهديد مسؤول حوثي كبير للأمم المتحدة يكشف عن صعوبات تواجه جماعته في تهريب الأسلحة

الخميس - 26 يناير 2023 - الساعة 01:20 ص بتوقيت العاصمة عدن

عدن سيتي / متابعات







توعّدت جماعة الحوثي الأمم المتحدة باتخاذ “قرار تاريخي كبير” ردا على ما وصفته بـ”الإجراءات التعسفية” من قبل آلية التفتيش والتحقق المعنية بمنح تصاريح دخول السفن إلى الموانئ اليمنية الخاضعة لسلطة الجماعة الموالية لإيران.

واتهم القيادي الحوثي حسين العزي، المعيّن نائبا لوزير الخارجية في حكومة صنعاء غير المعترف بها دوليا، آلية التفتيش والتحقق التابعة للأمم المتحدة “أونفيم” بارتكاب إجراءات تعسفية مخالفة لقرار إنشائها.


وقال العزي في تغريدة على حسابه على تويتر، إن جماعته ستضطر إلى اتخاذ “قرار تاريخي كبير” في حال عدم تصحيح هذه المخالفات، دون الإفصاح عن ماهية القرار أو نوع المخالفات الأممية.


وأقر مجلس الأمن الدولي إنشاء آلية خاصة تابعة للأمم المتحدة، من أجل القيام بمهمة التحقق والتفتيش لجميع السفن المتجهة إلى ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين على سواحل البحر الأحمر.

وجاء إنشاء هذه الآلية بناء على طلب تقدمت به الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا لضمان الامتثال لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 بشأن حظر توريد السلاح إلى اليمن.

وتدار آلية التحقق والتفتيش عبر مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، الذي يتخذ من دولة جيبوتي الواقعة على الضفة الأخرى من البحر الأحمر مقرا له.

وتخضع جميع السفن التجارية والناقلات النفطية المتجهة إلى الحديدة لتفتيش دقيق لمنع تهريب الأسلحة نحو الداخل اليمني، حيث قامت آلية الأمم المتحدة منذ العام 2016 بتخليص ما يقارب 1700 سفينة لضمان وصول المواد الأساسية مثل الغذاء والوقود والسلع التجارية الأخرى إلى اليمن.

ويرى مراقبون أن تحذير القيادي الحوثي يعكس الصعوبات التي تواجهها الجماعة الموالية لإيران في تمرير الأسلحة القادمة إليها أساسا من إيران، سواء عن طريق البحر أو البر.

وضبطت القوات الأمنية في محافظة المهرة على الحدود مع سلطنة عُمان مؤخرا شحنة من محركات الطائرات المسيّرة وأجهزة عسكرية أخرى كانت في طريقها إلى الحوثيين.

وأعلنت البحرية الأميركية في وقت سابق من الشهر الجاري عن ضبط أكثر من 2000 بندقية هجومية كانت مهربة على متن قارب صيد، في ممر بحري بين إيران واليمن.

ويأتي ذلك بعد أيام من ضبط الأسطول الأميركي الخامس مليون طلقة ذخيرة وصمامات ووقود للصواريخ كان يتم تهريبها من إيران إلى اليمن.

وكانت البحرية الأميركية قد كشفت في منتصف أبريل 2022، عن تشكيل قوة جديدة متعددة الجنسيات من أجل التصدي لتهريب الأسلحة في المياه المحيطة باليمن.

وأوضح نائب الأميرال قائد الأسطول الأميركي الخامس براد كوبر، حينها، أن القوة الجديدة التي ستشكل ستعمل على ضمان وجود قوة وموقف ردع في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن.

ويرى المراقبون أن ميناء الحديدة بات يشكل المنفذ الأكثر أهمية سهولة حاليا لتمرير الأسلحة الإيرانية إلى الحوثيين مع تشديد الخناق على باقي المسالك، وهو ما يفسر رد فعل الجماعة الحوثية حيال القيود الأممية المفروضة على السفن القادمة للميناء.





نافذة اليمن.

متعلقات